المساحة التي تبقى: الإحتفال بهينريش بول في ثلاث قصص قصيرة

كاد يصيبنا القنوط لمرأى مكتبتنا ذات السبعة والعشرين مجلداً بكعبٍ داكنِ الحمرة على امتداد متر ونصف، التي تشكل الطبعة الألمانية الكاملة لأعمال هاينريش بُل. وهي تضم روايات، ورسائل، ومقالات نقدية لكتب، وقصصاً قصيرة، تعكس المسار الفكري للكاتب. إنها إرث أحد عمالقة الأدب الألماني، الذي فاز عام 1969 بجائزة نوبل للأدب لم يكن النقص هو مادفع قطرات العرق إلى جباهنا، وإنما أن نختار من هذه الثروة ما نريد تقديمه كتعريفٍ بالكاتب، لجيل شابٍ جديد من المهتمين بالثقافة في العالم الناطق بالعربية.

 لقد اشتُهِر بُل بتطبيقاته ثاقبة النظر، لِما كان يراقبه في المجتمع الألماني أثناء العهد النازي وبعده وبعد الحرب العالمية الثانية. كان يبحث عن "لغة قابلة للسكن في بلد لم يعد قابلاً للسكن"، وصاغ في لغة شعريةٍ وعقلانية – واقعية، ما تعنيه هذه السنوات لألمانيا، بمنظور مستقبلي مازال يثير الدهشة حتى اليوم. وكون مؤسستنا تحمل اسمه لا يعود إلى تأثيره الأدبي فحسب، وإنما أيضاً إلى إرادته المُلْزِمة بالتدخل:" إن التدخل هو الطريق الوحيد للبقاء واقعياً "، حسب تعبيره بكلماته عن موقفه. وهو لا يقصد التدخل على صعيد النظرية وحسب، وإنما دائما على الصعيد العملي وبشكل بنّاء: لقد دافع بصلابة عن كتّابٍ تعرضوا للاعتقال أو التهديد من قِبل أنظمة استبدادية. وعندما وجدت ألمانيا نفسها في حالة "جمود الصدمة" تجاه إرهاب "الخريف الألماني" في سبعينات القرن الماضي، بذل بُل كل ما بوسعه لئلا ينقلب جو الخوف هذا إلى ديكتاتورية التفكير الأمني. وبمنأى عن استحسان الممارسات الإرهابية أو تبريرها، عمل بُل بجهد كبير على تنويع وجهات النظر في النقاش المطروح، وعلى حماية المجتمع من التخلي بسهولة عن الحريات المكتسبة بصعوبة .

ومن دون أن يصيغها بشكل صريح، دافع بُل أيضاً عن حق الثقافة الخاص، وحسب صياغة المسرحي السوري عبد الله الكفري: "الحق في أن تخلق" – الحق في التخييل حتى في الأوقات التي يتسابق فيها الواقع بلامعقوليته مع التخييل.

Product details
Date of Publication
2017
Publisher
Heinrich Boell Foundation - Middle East Office
Number of Pages
116
Licence
Tous droits réservés
Language of publication
English and Arabic